الأحد، 19 أبريل، 2009

نعم نحن ننصر ونقول هذا باسم كل العابرين والمؤمنين

نعم نحن ندعوا الى التنصير ونقول هذا الكلام باسم كل العابرين والمؤمنين بالرب يسوع ونحن لا ننفى هذه التهمة بل نفتخر بها
ومع تزايد المواقع الالكترونية الاسلامية التى تتهم المبشرين بالتنصير ومحاولتهم تغير عقيدة المسلمين الى المسيحية وكاننا نرتكب جريمة أذا تحدثنا عن عمل الرب فى حياتنا وكيف غيرنا من خطاة لا قيمة لهم بالحياةالى الاكل والشرب والتفكير بالجنس وجمع المال الى اشخاص روحانين تسود حياتهم المحبة بعد ان نزع من قلوبهم الكره والحقد واتمنهم على نقل رسالة الخلاص الى اخوتهم ونشر انجيل المحبة بين اهلهم ونحن لا نجبر شخص على اعتناق الديانة المسيحية بل نطلب بكل تواضع ومحبة وصلاة كثيرة ان يقرا الانجيل ويحكم بالنهاية هل هو محرف ام كلمة الرب وهذا حال كل من اتى الى الرب يسوع من الخلفية الاسلامية فلم ياتى عبثا او كرها فى ديانته السابقة بل على العكس اتى ليحاول ان يجد اخطاء يشتكى بها على كلمة الله وما ان ينهى دراسته للكتاب المقدس حتى يجد انه مأسورا بهذا الكتاب وكلماته النافذة الى القلب والتعاليم الجميلة التى يحتويها بين صفحاته
اننا لا ندافع عن الكتاب المقدس فهو يدافع عن نفسه ويتحدى كل قارئ له ان يجد به تعليما واحد لايدعوا الى المحبة والسلام وتحمل الاضهاد والصلاة من اجل كل الناس حتى الاعداء
اننا كمتنصرون من خلفيات اسلامية لنا الحق بان نشهد عن عمل المسيح فى حياتنا وان نوصل رسالة الخلاص الى اهلنا واصدقائنا المسلمين الذين لم تنفتح عيونهم ليروا عظمة المسيح وعمله الفدائى على الصليب من اجل خلاص كل الجنس البشرى من دون التحيز للون او عرق او خلفية
وكما نرد على علماء المسلمين ومشايخهم ان كل محاولاتهم لتخويفنا وترهيبنا لن تنفع لاننا محصنون بدم المسيح ودعايتكم باننا نقبض اموال مقابل ان نتحول من الاسلام الى المسيحيةلا يمكن أن تنطلى على كل المسلمين الذين باتوا يرون باعينهم كم الثمن الذى ندفعه من تشرد واضهاد وقتل وسجن من اجل الشهادة للمسيح ونقل الاخبار السارة
وفى الختام نصلى لرب ان يتمجد ويرسل روحه القدوس لينير قلوب كل من عمى الشيطان ابصارهم عن رؤية الطريق الذى رسمه الرب على الصليب امين

‏هناك 5 تعليقات:

  1. لاتخافوا انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر .... هكذا قال الرب يسوع .... ربنا معاكم

    ردحذف
  2. كلام جميل جدا ومهم اوي ربنا يباركك

    ردحذف
  3. كلام جميل لكن ارجوكم انا اريد ان اقوى ايمانى و اكون راهبة و اكون بلا خطية فارشدونى الى الحق و انشا الله الرب يسوع يتكلم على لسانكم و اريد الرد سريعا امين.

    ردحذف
  4. انا ساقول لكم ماذا فعلت انا صليت الى ربى لكى اكون كذلك ولا اعرف هل الرب سيستجيب الى خاطية مثلى ام لا ؟ امى و ابى يقولون انى ساتزوج و لكننى اريد ان اكون راهبة و هم يجهزون طلبات الزواج و اذا قلت لهم سيقولون لا و فى يوم كانت امى تقول لى اوعى تكونى عايزة تكونى راهبة فلم ارد و اليست هذه حياتى و انا اختارها و انا اخترت ان اتزوج من المسيح

    ردحذف
  5. انا محمد من القاهرة عمرى 25 عابر منذ 6سنوات ولكنى لم اتعمد بعد وهذا لظروف قاسية فرضت عليا فمنذ عرفت رب المجد يسوع المسيح وبدئت الدراسة فى الكتاب المقدس ومقرانته بين القراءان والاحاديث حتى اكتشفت تلك الحقيقة التى لا يرضى عنها كل المسلون وهى ان رب المجد يسوع هو اله الحق والنور ارجو ارشادى الى طريق موثوق به لكى اكمل ما احلم به اكثر من 6سنوات

    ردحذف

رسالتي الاولى

تعلن جمعية متنصرون بلا حدود عن تأسيسها لتكون جسرا يحمل أحلام المتهضين من اجل اسم المسيح وتنقل أحلامهم الى مجتمع يحترم حرية الدين 1- اهدافها الاتصال مع العالم لعرض مشكلة المتنصرين ومناشدة الضمير العالمى والمؤسسات المجتمع المدني للتدخل من أجل رفع الظلم الذى يتعرض له المتنصرون 2-مناقشة قضايا المتنصرون وهمومهم 3- شرح الاخطار التى يواجهها المتنصر فى المجتمع والدولة 4-عرض الانتهاكات لحقوق الانسان التى يتعرض لها المتنصر 5-عمل دراسات وبحوث حول وضع المتنصر القانونى أعضائها :كل متنصر وداعم لحقوق المتنصرين فى العالم أن جمعية متنصرين بلا حدود تناشد العالم أن ينظرالى مأساتهم بصورة جدية ومناقشة أوضاعهم مع الحكومات ووضع خطط لدمجهم بالمجتمع ونشر ثقافة التسامح التى أوصى بها ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ووضع قوانين دولية لحمايتهم فى بلدانهم ومحاكمة من يحرض على قتلهم امام محاكم دولية التوقيع : متنصرون بلا حدود