السبت، 1 أغسطس، 2009

بكاء متنصر من الفرح

بكاء متنصر من الفرح
هذه المرة كان البكاء من الفرح وانا افتح الاميلات التى وصلتنى عن طريق مدونة متنصرون بلا حدود والفس بوك من اخوة مسيحين من كل العالم يرغبون بالتبرع من اجل المتنصرين انها لحظات رائعة ان تجد عائلة لاتعرفها تحبك وترغب فى مساعدتك من اجل المسيح فقط وانا احب ان واضح عدة امور اهمها اننى لم اكتب بكاء متنصر لجمع التبرعات بل لاشير الى الاخطاء التى تحدث فى الكنائس عندما يتم الحديث عن مساعدة المتنصرين فالاموال التى يتم التبرع بها تذهب الى مؤتمرات لامنفعة للمتنصر منها وارسلت لى احدى الاخوات المتنصرات انها حضرت مؤتمر فى فندق خمسة نجوم للمتنصرين وقالت لى ان تكاليف هذا المؤتمر المادية تسد احتياج عدة عائلات عابرة لفترة طويلة واننا كخدام للمسيح سواء كنا عابرين او مسيحين يهمنا ان نساعد رعيتنا وتامين احتياجاتهم وان كنا نفضل ان يتم ذلك عن طريق مؤسسات وكنائس رسمية .
ان المنطقة العربية والاسلامية تمر الان بمرحلة جديدة لم تعرفها مسبقا وسيتم تغير واجهة المنطقة خلال عشرة سنوات على ابعد تقدير وكل من يعمل فى حقل التبشير بين المسلمين يرى ذلك ويعلم ان الرب يسوع هو الذى يقود الان معركة التبشير وهو يعلن نفسه ربا وملكا من خلال ظهورات واحلام ومعجزات بين المسلمين وعلماء المسلمين يقفون عاجزين فى ايجاد حلول لوقف هذا الارتداد الهائل نحو المسيحية فالمسلمين جربوا الاسلام لمدة طويلة اوصلتهم لحالة من الانهزام النفسى والانحلال الاخلاقى وعدم مواكبة الحضارة بل توقف تفكيرهم عند حاضرة انقرضت منذ 1500سنة مضت وهم الان يسعون ليواكبوا اخوتهم بالبشرية فى تقديم العبادة لرمز السلام والمحبة للاله المتجسد الذى لم يأتى ليدين بل لكى يخلص ما هلك ان عملية الولادة القيصرية التى يمر بها المسلمين هى عملية معقدة تحتاج الى صبر وتأنى وتكاتف كل المسيحين فى مساعدة العابرين الاوائل لانهم هم القادة الفعلين لعملية التغير التاريخى والجغرافى فهناك دول كبيرة ستسقط وعقائد ستلاشى واديان ستمحى ويعطى المجد للحمل المذبوح.
ان المسيحية ليست دين طقسى يرسم العبادة بين الخالق والمخلوق عبر قوانين والتزامات وقرابين بل علاقة صحية سليمة تبدأ من الرب نفسه حين يمد يده المثقوبة بالمحبة على الصليب ليصالح من صنعته يداه ويريه مجده ويضمه الى عائلته السماوية التى هو رأس الزاوية الذى يقوم عليه كل البناء وينقذه من تجارب ابليس ومتاهات الاديان وتقلبات الملوك والسلاطين التى تتحكم بمعتقدات الناس وتحول عباداتهم حسب اهوائها ومصالحها حتى لو كان مصير ملاين البشر بحيرة الكبريت والنار .
ونحن كعابرين انتقلنا من الظلام الى النور وتبرننا بدم الحمل ودخلنا عصر النعمة لم تكتمل فرحتنا لاننا تركنا خلفنا اعز مانملك فى الحياة من اهل واقارب واصدقاء لم تنفتح اعينهم لمعرفة مجد المسيح والتخلص من الغشاوة التى تكبل اذهانهم لقبول المسيح فادى لحياتهم عبر الصليب الذين ينظرون له كخشبة لا تحمل اى معانى دينية او أنسانية وهذا مايدعونا الى العمل بكل جد للتبشير بين المسلمين ومساعدة الاخوة العابرين الجدد فى تامين احتياجاتهم كما تعلمنا من حياة الرسول بولس فى رسالته الى اهل رومية (مشتركين فى احتياجات القديسين عاكفين على اضافة الغرباء ).
وهناك سؤال بدأ كثير من الاخوة بطرحه فى الاونة الاخير كيف اساعد العابرين وكيف اضمن ان هذه المساعدة تذهب لمن هو مستحق لها ونحن نجيب على هذا السؤال بكل بساطة اسأل راعى كنيستك واطلب مشورة الرب وهو سيرشدك كيف تخدم انجيله واعلاء اسمه ومساعدة اخوته الذين اختارهم قبل تاسيس العالم لأظهار مجده
ولابد فى الختام ان نرسل شكرنا ومحبتنا الى كل المواقع الالكترنية والكنائس والاخوة المسيحين الذين دعمونا فى الايام الماضية ولم يحاكموننا ويتهموننا كما فعل البعض اننا نبحث عن مساعدات وتسهيلات وهم يتحدثون عن الباب الضيق ويذكرون الاية (من لايتألم معى لايتمجد معى )ونحن نجيب عليهم بأن اموال العالم كله لن تستطيع ان تغرينا لكى نترك اهلنا واوطاننا ولكننا ننظر الى المدينة التى لها الاساسات التى صانعها وبارئها الله امين
متنصرون بلا حدود :الاخ بولس

هناك تعليق واحد:

  1. قبلت الرب في عام 1994 وقد تم اعتقالي خمس مرات وما زلت اعاني انا واسرتي من المشاكل الامنية والتحرش من الاصوليين والكنيسة بين نوم وخوف وكأن المتنصر ليس جزءا ً منها أو أن إيمانه باطل .

    أسجل كلماتي هذه لتكون شهادة امام الرب تجاه من يرفض مد يده بالمساعدة لمن هم مثلنا .

    hagreon@yahoo.com


    www.alhagreon.com/vb

    ردحذف

رسالتي الاولى

تعلن جمعية متنصرون بلا حدود عن تأسيسها لتكون جسرا يحمل أحلام المتهضين من اجل اسم المسيح وتنقل أحلامهم الى مجتمع يحترم حرية الدين 1- اهدافها الاتصال مع العالم لعرض مشكلة المتنصرين ومناشدة الضمير العالمى والمؤسسات المجتمع المدني للتدخل من أجل رفع الظلم الذى يتعرض له المتنصرون 2-مناقشة قضايا المتنصرون وهمومهم 3- شرح الاخطار التى يواجهها المتنصر فى المجتمع والدولة 4-عرض الانتهاكات لحقوق الانسان التى يتعرض لها المتنصر 5-عمل دراسات وبحوث حول وضع المتنصر القانونى أعضائها :كل متنصر وداعم لحقوق المتنصرين فى العالم أن جمعية متنصرين بلا حدود تناشد العالم أن ينظرالى مأساتهم بصورة جدية ومناقشة أوضاعهم مع الحكومات ووضع خطط لدمجهم بالمجتمع ونشر ثقافة التسامح التى أوصى بها ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ووضع قوانين دولية لحمايتهم فى بلدانهم ومحاكمة من يحرض على قتلهم امام محاكم دولية التوقيع : متنصرون بلا حدود