الاثنين، 23 فبراير، 2009


هند الحريرى عروسة المسيح لسنة 2009
هند الحريرى بنت الملياردير والزعيم السياسى الراحل رفيق الحريرى وزوجة الملك الاردنى عبدالله ابن الحسين وثانى اصغر مليارديرة فى العالم تسلم حياتها للرب يسوع مخلص شخصى لها فى احدى كنائس الولايات المتحدة الامريكية الاخت هند الحريرى تخلت عن مجد الدنيا الزائل بعد ان اختبرت الرب فى حياتها وهى التى تملك كل مقومات النجاح فى الحياة من مال وجمال ومركز اجتماعى مرموق ولكنها اختارت ان تركع عند اقدام مخلصها وتسكب عطر الناردين وتعيد احياء ذكرى الكنيسة الاؤلى وتكتب اسمها فى سفر الحياة مع مريم المجدلية ومرثا ومريم اخوات لعازر ويونا وسوسنة وشهيدة السنة الماضية الاخت فاطمة المطيرى وتثب لكل العالم ان العابرين الى المسيح لايخضعون الى اغرائات كما يروج البعض بل لديهم اختبارات حقيقية وان الرب نفسه هو الذى اختارهم قبل تاسيس العالم ليكونو شهودا له
ايها الاخوة فى الانسانية ندعوكم بمحبة المسيح تفكروا لمرة واحدة فى حياتكم بحيادية وتسالوا انفسكم عن مصيركم بعد ان يتوقف هذا القطار السريع الذى يعبر بنا الحياة وما الذى يدفع الاخت هند ان تتخلى عن حياتها المستقرة الهادئة لتختار الطريق الصعب والباب الضيق اليس انها وجدة راحتها فى يسوع الفادى . امين

هناك 3 تعليقات:

  1. لعلك تصرخ على قبرك جهنم وبئس المصير

    ردحذف
  2. يرجى منكم توخي الدقة في نقل الخبر و الا وقعتم في مصيدة التسرع و عدم المصداقية

    لكم محبتي الخالصة

    ردحذف
  3. مبارك لكي قبولكي المسيح
    الرب يسوع قال
    من امن بي وان مات فسيحيا

    تحياتي للجميع

    اخوكم صوت الحق

    ردحذف

رسالتي الاولى

تعلن جمعية متنصرون بلا حدود عن تأسيسها لتكون جسرا يحمل أحلام المتهضين من اجل اسم المسيح وتنقل أحلامهم الى مجتمع يحترم حرية الدين 1- اهدافها الاتصال مع العالم لعرض مشكلة المتنصرين ومناشدة الضمير العالمى والمؤسسات المجتمع المدني للتدخل من أجل رفع الظلم الذى يتعرض له المتنصرون 2-مناقشة قضايا المتنصرون وهمومهم 3- شرح الاخطار التى يواجهها المتنصر فى المجتمع والدولة 4-عرض الانتهاكات لحقوق الانسان التى يتعرض لها المتنصر 5-عمل دراسات وبحوث حول وضع المتنصر القانونى أعضائها :كل متنصر وداعم لحقوق المتنصرين فى العالم أن جمعية متنصرين بلا حدود تناشد العالم أن ينظرالى مأساتهم بصورة جدية ومناقشة أوضاعهم مع الحكومات ووضع خطط لدمجهم بالمجتمع ونشر ثقافة التسامح التى أوصى بها ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ووضع قوانين دولية لحمايتهم فى بلدانهم ومحاكمة من يحرض على قتلهم امام محاكم دولية التوقيع : متنصرون بلا حدود